تذاكر مغامرات شريك في
لندن

سعر تذاكر مغامرات شريك في لندن

من 10 ص الي 4 مساء

البالغ

29.99 استرليني

الطفل ٣-١٥ سنوات

24.99 استرليني

مغامرات شريك في لندن

تذاكر مغامرات شريك في لندن. رحلة إلى أرض الحكايات في استديوهات دريم ووركس في لندن تلك المدينة التي لا يشبع الانسان من زيارتها ولا يمل من عشقها حيث تكثر الاماكن السياحية التي تستحق الزيارة مرة واثنتين فهناك الكثير من المعالم لهذا الغرض ولكن اليوم سوف نذكر القسم المتعلق بالمتاحف والمعارض والمسارح التي تقدم الاعمال الفنية بشكل عام وتمثل شخصيات عامة عرفت على مستوى العالم لدى الفئات العمرية كافة والتي تجسد ثقافة الأطفال العالمية في العالم في اغلب الاحيان. أحد هذه الأماكن، ومن أكثرها تميزًا، هو مسار استوديوهات “دريم ووركس” للأطفال في لندن. يُدعى المسار “مغامرة شْريك ويقع بجانب عين لندن، الدولاب الهوائي، على ضفاف نهر التيمز.

مغامرة شريك هي مغامرة رائعة لجميع أفراد العائلة، من الأطفال وحتى البالغين، فيها يلتقون بتجسيد لأبطال أفلام استوديوهات دريم ووركس وينطلقون معهم لرحلة رائعة وتجربة مميزة لمدة ساعة ونصف الساعة، وحتى الساعتين، في عالم من الأساطير والحكايات.

بداية الوصول الى المكان وحجز تذاكر الدخول

يمكن لك زيارة مكان شريك مغامرات شريك في لندن من خلال طريقتين الاولى سهلة جدا وبسيطة وهي التواصل معنا وتزويدنا بمكانك وتاريخ ذهابك وسوف نرسل لك سيارة تنقلك من مكان اقامتك الى المكان المحدد في موعد متفق عليه مسبقا وايضا العودة مساءا تكون بنفس الطريقة وهي طريقة عملية وسهلة كما ذكرنا وتوفر لك جهد كبير بعيدا عن ركوب التكاسي العامة وباقي المواصلات الاخرى واما الطريقة الثانية فهي عن طريق القطار السريع والذي سوف نساعدك ايضا في حجز التذاكر له في افضل الاوقات التي تناسب الزيارة بعيدا عن ازدحام الطرق الرئيسية حيث تكون ايضا تذاكر ذهاب اياب وهذه الطريقة مفضل لفئة الشباب الباحثين عن اكتشاف الجديد في كل تفاصيل لندن

هل يمكنني حجز تذاكر دخول عالم شريك في لندن معكم؟

حرصا مننا لتكون زيارتك ل لندن من افضل الزيارات فسوف نقوم بتوفير لك كل انواع الحجوزات سواء لعمل جولات سياحية مع جروبات او تذاكر دخول لحضور المسرحيات والعروض مع امكانية اضافة التوصيلات كما ذكرنا من قبل ايضا فمهمتنا لا تقتصر على ايصالك للمكان والعودة منه وانما يجب ادخالك وتعريفك بكل التفاصيل في كل مكان

بداية عرض مغامرات شريك

تم افتتاح “مغامرة شْريك!” في شهر تموز 2015، كقسم من مسار استوديوهات “دريم ووركس” للأطفال. المغامرة عبارة عن مسار يبدأ في لندن وينتقل إلى أرض الحكايات، مروراً بالمسار الذي ساره شريك في الفيلم الأول للقصر ولإنقاذ الأميرة فيونا في الفيلم. في المسار يشارك الأطفال مع الأهالي برحلة بإرشاد أحد حراس المملكة،

مراحل مغامرة شريك

ويبدأ في الصعود إلى الباص السحريّ. الباص السحريّ مُحاط بشاشات ثلاثيّة الأبعاد وتبدأ الرحلة في الباص بقيادة الحمار دونكي، رفيق شْريك في الرحلة. بواسطة تقنية تحريك الباص والشاشات ثلاثية الأبعاد، يبدأ الباص بالتحرّك في شوارع لندن، ولكنه سرعان ما يحلق فوق سماء المدينة إلى الغيوم. بعد الوصول إلى الغيوم، تهاجم الباص ثلاث ساحرات تحاول منعه من الوصول إلى أرض الحكايات، لكن بمساعدة قائد الباص الحرفيّ دونكي، ينجو الباص من الساحرات حتى يهبط في أرض الحكايات، بجوار مستنقع شْريك

ينزل الأطفال من الباص وينتقلون إلى فضاء آخر فيه تجسيد واقعي لمستنقع شْريك. في المستنقع تستقبل الأطفال الأميرة سندريلا، وتحكي لهم بداية قصة شريك ورحلته إلى إنقاذ الأميرة فيونا. تخبرهم بأن عليهم جمع أدوات سحريّة لمساعدة شْريك في رحلته. من المستنقع -وبعد سماع المهمة من الأميرة سندريلا- ينتقل الأطفال للقاء شخصيات مختلفة ومتعددة من عالم دريمووركس، مثل الخباز الذي خبز الكعكة “جينجي”، وإلى قصر الأميرة النائمة، التي تحكي قصتها بين قيلولة سريعة لأخرى. في نهاية المسار، يجد الأطفال أنفسهم مسجونين في سجن القصر عند الملك الشرير، ولكن سرعان ما ينضم الحمار دونكي لانقاذهم من السجن.

في المسار يجمع الأطفال الأدوات السحرية حتى يصلوا إلى فضاء كبير فيه يلتقون بجميع الشخصيات لالتقاط الصور معها، ولشراء منتجات الاستوديوهات. في نهاية المسار، يلتقون بالبطل المركزي للرحلة، الغول شْريك.

التعريف بالفيلم المشهور

شريك هو فيلم رسوم متحركة فاز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم صور متحركة للعام 2001.، قامت شركة دريم وركزبتنفيذ الرسوم وبتوزيعه، وهو من إخراج أندرو أدامسون وفيكي جونسون. شريك هو أول فيلم يفوز بجائزة الأوسكارلأفضل فيلم صور متحركة حيث استحدثت هذه الفئة عام 2001.استند في قصته على رواية خيالية كتبها المؤلف البريطاني ويليام ستيغ عام 1990 تحمل نفس الاسم.
شريك فلم رائع مكون من عدة اجزاء مناسب لكل الاعمار

فكرة الفيلم

شريك وفيونا قد عادا للتو من شهر العسل، ليجدا نفسهما مدعوان إلى حفل زواج فيونا والذي اعداه والدي فيونا – فذهبا إلى المملكة البعيدة جدا جدا برفقة الحمار، فيفاجا والدي فيونا بها وبزوجها ! غولان اخضران مخيفان وحمار ناطق من عالم الاساطير ! وأصبح حفل زواج فيونا إلى ساحة قتال بين الملك وشريك – شارمين الذي عانى الصعاب ليتسلق أعلى غرفة في أعلى برج، ويجد ثعلبا عجيبا غير محدود الجنس فيقول له : ماذا ! وهنا تبدا الاحداث بالتصاعد عندما يشرب شريك وصديقه الحمار جرعة سحرية حولت شريك إلى إنسان وسيم والحمار إلى حصان أبيض بمساعدة قط الاحذية الذي ارسله الملك لقتل شريك.

شريك الحقيقي

قد تكون مفاجأه بالنسبه لك او مزحه، ولكنها ليست سوى الحقيقه شريك يقول الكثير من الناس انه شخصيه حقيقيه في عالمنا هذا واسمه الحقيقي حتى مايوريك تيللت. وهو بالمناسبه شخص ذكي ومثقف جدا على العكس من الشخصيه الكرتونيه. هو ايضا اديب وممثل مولود في فرنسا ويتحدث بـ 14 لغه

ولد في 1903، وفي طفولته تم تشخصيه بمرض نادر اسمه اكروميقال. وعند ترجمة المرض نرى انه يعني تضخم النهايات العضميه، وهو بالفعل ماجعل عضامه تنمو بشكل لايمكن السيطره عليه. وبذلك نتج عنه جسم مشوه وغير طبيعي وتحول الى ما يسمى بالغول

هل تعتقد ان هذا ثبط من عزيمته؟ فكر مرةً اخرى! في البدايه قام بالسفر الى الولايات المتحده للإستفاده من جسمه في مجال المصارعه وكان يسمى من قبل جماهير المصارعه غول الحلبه. بينما لقبه الرسمي هو الملاك الفرنسي

حصل مايوريك على بطل العالم من منظمة المصارعه الامريكيه في 1944. توفي تيللت في 1954 بعمر 51 عام بسبب ازمه قلبيه. وليس بكثير قبيل وفاته، نصحه احد اصدقائه بعمل مجسم طبيعي يمثل جسمه العملاق. والمميز، وبالفعل وافق تيللت وعمل ثلاثة مجسمات. الاول في متحف المصارعه. العالمي بولاية ايوا الامريكيه. والثاني لاحد اصدقائه والثالث متحف يورك ماربل. والذي استخدم في تصميم الشخصيه الكرتونيه الشهيره شريك. بلا شك، مايوريك تللت كان انسان عظيم حيث انه رفض الخضوع لتشوهه الجسماني والكثير يعتقد انه كان سيعجب بالشخصيه الكرتونيه شريك التي تمثل شكله. وذلك بسبب قوة شخصيته المعروفه. كانت شخصيته من النوع الذي لايشتكي اذا اعطته حياته ليمون فقط…..بل يعمل الليموناده (عصير الليمون) مما يعني انه يستفيد من اي شي يقدم له

تاريخ لندن

عندما تفكر في لندن ، قد تفكر في المدينة المزدهرة اليوم ، والمعالم الرائعة ، والأماكن الرائعة لتناول الطعام والمساحات الخضراء المورقة في المدينة. لكن لندن هي واحدة من أقدم المدن على وجه الأرض وتحيط بها الغموض والأسطورة. هنا سنلخص بإيجاز تاريخ لندن والأحداث التاريخية التي حدثت في هذا المكان الرائع. لذلك دعونا نتعمق في هذه المجموعة القديمة من معرفة تاريخ لندن ونكتشف الأوجه الخفية لمثل هذه المدينة المحترمة والشعبية.

إن تغطية تاريخ لندن بأكمله مهمة شاقة بالفعل ، وتتطلب الكثير من البحث والكثير من الكتابة ، لكننا نهدف إلى تغطية تاريخ موجز عن لندن والعديد من الأحداث الكبرى التي وقعت في هذه المدينة المدهشة باختصار.

نظرًا لأن لندن هي العاصمة ، سيصبح من الواضح أنها تلعب دورًا رئيسيًا في معظم الأحداث في تاريخ البلد بأكمله وحتى في جميع أنحاء العالم ، لذا فإن مناقشة القرارات والأحداث السياسية في أماكن بعيدة ليست في الواقع انحرافًا عن الموضوع ، حيث جاءت القرارات من مقر السلطة النهائي في إنجلترا: لندن.

البدايات الأسطورية في لندن

على الرغم من أنه من المعروف على نطاق واسع أن لندن بنيت في الأصل من قبل الرومان ، إلا أن الأسطورة تملي أن المدينة تأسست على ضفاف نهر التايمز من قبل بروتوس من تروي بعد أن هزم جوج جوج. العمالقة القدماء الذين كانوا مقيمين في الجزيرة حوالي 1000 قبل الميلاد. دعا مدينة نيو تروي (Caer Troia أو Troia Nova) ولكن الاسم سرعان ما تغير إلى ترينوفانتوم ، والقبيلة التي كانت موجودة حول نهر التايمز في العصر الحديدي كانت ترينوفانتس.

تقول الأسطورة أن بريطانيا سميت باسم بروتوس تروي الذي أصبح أول ملك لها. حكم لأربع وعشرين سنة وبعد وفاته انقسمت الجزيرة بين أبنائه الثلاثة. Locrinus ، الذي تولى إنجلترا ، Albanactus ؛ الذي استولى على اسكتلندا وكامبر ؛ الذي استولى على ويلز.

رومان لندن (43 – 410 م)

استغرق الفتح الروماني لبريطانيا ، الذي بدأ في عام 43 بعد الميلاد ، بعض الوقت وخاضت العديد من المعارك من قبل الجحافل الرومانية ضد قبائل سلتيك الأصلية. في عام 47 بعد الميلاد ، قام الرومان ببناء مدينة لوندينيوم المدنية الصغيرة وكانت صغيرة جدًا ، أي ما يعادل حجم حديقة هايد بارك اليوم.

تم تدمير لوندينيوم في عام 60 بعد الميلاد بعد تمرد بقيادة الملكة Boudicca وقبيلتها Iceni ، ولكن أعيد بناؤها بعد هزيمتها وموتها. قيل أنها سممت نفسها قبل أن تخسر المعركة لتجنب القبض عليها. ثم نمت المدينة بسرعة تحت الإدارة الرومانية ، وكان هناك ما يقرب من 60،000 نسمة وأصبحت IT عاصمة بريطانيا لتحل محل كولشستر.

قام الرومان بتحسين البنية التحتية في المدينة وبنوا حمامات ومعابد ، حتى أن لوندينيوم كان لديها مدرجها الخاص والكنيسة ، وهو مبنى حيث عقد الرومان اجتماعات المحكمة. كانت حامية لوندينيوم متمركزة في حصن كبير مما يجعلها موقعًا قابلاً للاستمرار للغاية إذا حاول السكان الأصليون نهبه مرة أخرى.

ثم بنى الرومان سور لندن في وقت ما حوالي 180 – 225 بعد الميلاد والذي استمر لمدة 1600 عام. من الواضح أنهم لم يرغبوا في تكرار الكارثة التي سببتها Boudicca. في القرن الثالث ، تم قصف لوندينيوم عدة مرات من قبل قراصنة ساكسونيين مما أدى إلى بناء الرومان المزيد من الهياكل الدفاعية بما في ذلك جدار النهر.

شهد القرن الخامس تراجع الإمبراطورية الرومانية ككل ، مما أدى إلى تخلي الرومان عن بريطانيا وأصبحت لوندينيوم مهجورة حيث اعتبرت مكانًا بعيدًا ولا تستحق إنفاق الموارد والقوة العسكرية عندما كانت هناك أكبر بكثير مشاكل أقرب لروما نفسها.

الأنجلو ساكسون لندن (القرن الخامس – 1066)

عندما غادر الرومان بريتانيا ، وصل مستوطنون من ألمانيا والدنمارك وهولندا بحثًا عن وطن جديد. شكل هؤلاء الناس هيبت الأنجلو ساكسون. يتكون Heptarchy من سبع ممالك: إيست أنجليا ، إسيكس ، كينت ، ميرسيا ، نورثومبريا ، ساسكس ، ويسيكس. كانت المستوطنة الأنجلو ساكسونية التي تقع بالقرب من مدينة لوندينيوم السابقة تسمى Lundenwic وتم التنازع عليها بين ممالك Mercia و Wessex في 796. وجد علماء الآثار صعوبة في العثور على مكان وجود Anglo-Saxon London بالفعل ، والاكتشافات الحديثة ، مثل تدل المقبرة في كوفنت غاردن على أنها كانت أقرب بكثير إلى لندن الحديثة مما كانوا يعتقدون في الأصل ، ربما حتى في نفس الحدود ولكن أصغر حجمًا بالطبع. تعد المنطقة المحيطة بنهر التايمز موقعًا استراتيجيًا ، لذا ليس من المستغرب أنها لم تبقى مهجورة لفترة طويلة بعد مغادرة الرومان وأصبحت نقطة تداول ساخنة.

في عام 871 ، غزا جيش الوثنيين العظيم للفايكنج ، واجتاحوا معظم إنجلترا ووصلوا إلى Lundenwic ، والتخييم في الموقع حيث كان الجدار الروماني القديم ، ثم انتقل غالبية السكان إلى لوندينيوم السابق وشكلوا مستوطنة جديدة تسمى Lundenburg. كانت وينشستر عاصمة إنجلترا حتى Æthelred جعل Unready لندن عاصمته في عام 978. سيطر الملك الأنجلو ساكسوني ألفريد الكبير على Lundenburg وجدد تحصيناته ، وكان هذا مفيدًا لأنه في عام 996 ، سوين فوركبيرد ، ملك الدنمارك ، هاجم المدينة لكنه هزم. تم التخلي عن Lundenwic في الغالب وإعادة تسميته Ealdwic ، اليوم يطلق عليه Aldwych.

ومع ذلك ، في عام 1016 ، غزا ابن سوين فوركبيرد ، كنوت العظيم ، لوندنبورغ وبقية إنجلترا. ربيب Cnut ، إدوارد المعترف أصبح الملك في عام 1042 وبنى دير وستمنستر وأول قصر في وستمنستر الذي يعرف الآن باسم مجلس النواب. عندما توفي إدوارد المعترف في عام 1066 ، ادعى دوق ويليام من نورماندي العرش الإنجليزي ولكن صهر إدواردز ، توج هارولد جودوينسون ملكًا الأنجلو ساكسون وبالتالي استفز ويليام للغزو.

نورمان وميديفال لندن (1066 – القرن الخامس عشر)

هزم وليام نورماندي هارولد جودوينسون في معركة هاستينغز في عام 1066 وأصبح ملك إنجلترا ، ثم أصبح معروفًا باسم وليام الفاتح. من أجل إخضاع سكان لندن ، بنى ويليام عددًا من الحصون ، أشهرها يبقى على قيد الحياة اليوم وهو برج لندن ، وكانت أول قلعة حجرية في إنجلترا.

1097 رأى بناء ويليام روفوس ، ابن وليام الفاتح. كان الجسر الوحيد الذي عبر نهر التايمز حتى عام 1739 هو بناء جسر لندن الذي بدأ في عام 1176 واكتمل في عام 1209.

في عام 1216 ، توج لويس الفرنسي ملكًا على إنجلترا خلال حرب البارونات الأولى عندما تعهدت قوات المتمردين بالولاء له ضد الملك جون. عندما مات جون ، بدأ المتمردون في دعم ابنه هنري الثالث ولويس انسحبوا من إنجلترا. خلال هذه السنوات ، كانت هناك العديد من أعمال العنف التي ارتكبت ضد السكان اليهود في لندن وانتهت بقيام إدوارد الأول بنفيهم من المدينة في عام 1290.

على الرغم من التأثيرات الثقافية واللغوية القوية ، سمح تطور اللغة الإنجليزية الحديثة المبكرة للسكان بتشكيل ثقافة منفصلة من شأنها أن تميز الثقافة الإنجليزية في نهاية المطاف عن الثقافة الفرنسية في فترة القرون الوسطى القادمة. نظرًا لزيادة التجارة في العصور الوسطى ، نمت لندن بسرعة نظرًا لموقعها على نهر التايمز كونها مثالية للتجارة.

نما عدد سكان لندن بسرعة ، في عام 1100 ، كان هناك حوالي 15000 شخص يعيشون في المدينة ولكن بحلول عام 1300 ، نما إلى ما يقرب من 80،000 نسمة. كانت تدار التجارة في لندن من قبل النقابات التي تدير المدينة لأنها كانت أيضًا من انتخب اللورد عمدة مدينة لندن.

كانت نورمان لندن مكانًا مختلفًا تمامًا عن لندن الحديثة ، ومعظم المباني كانت مصنوعة من الخشب أو القش والشوارع كانت ضيقة جدًا ، وهذا المزيج جعلها عرضة للغاية للحرائق التي كانت مميتة وإذا لم يتم إخمادها يمكن أن تدمر المدينة بأكملها .

كان لفرسان الهيكل ، الذين لعبوا دورًا في الحروب الصليبية ، قاعدتهم في لندن منذ عام 1185 حتى حلهم في عام 1312 بعد اتهامهم بعبادة الشيطان. هناك عدد قليل من المباني الموجودة في المعبد ، والتي يمكن زيارتها اليوم مثل: قاعة المعبد الأوسط ، قاعة المعبد الداخلي ، كنيسة المعبد وعدد قليل من صالات النوم المشتركة. يقع المعبد الأوسط ونزل المعبد الداخلي في المحكمة أيضًا (يجب أن تنتمي جميع المحامين إلى إحدى نزل المحكمة الأربعة ؛ اثنان منهم من مباني نايتس تمبلار السابقة).

خلال القرن الرابع عشر ، فقدت لندن أكثر من نصف سكانها بسبب الموت الأسود ، وهو الطاعون الذي حملته البراغيث التي تعيش على الفئران التي جاءت من السفن التجارية. على الرغم من ذلك ، حقق اقتصاد لندن انتعاشًا سريعًا وسرعان ما عمل كالمعتاد.

في عام 1475 ، أقامت نقابة تجارية من أوروبا الوسطى المعروفة باسم الرابطة الهانزية قاعدتها في لندن المعروفة باسم Steelyard. من هنا تم شحن الأقمشة الصوفية إلى هولندا حيث كانت مطلوبة كثيرًا بعد تعزيز اقتصاد لندن في النهاية.

تيودور لندن (1485-1603)

في عام 1485 ، أصبح هنري تيودور ملك إنجلترا باسم هنري السابع ؛ كما أنهى حروب الورود الدموية بالزواج من إليزابيث من يورك (حروب الورود قاتلت بين بيت لانكستر ، الذي كان شعاره وردة حمراء ، وبيت يورك ، شعارهم هو وردة بيضاء كانت حروبًا أهلية للعرش الإنجليزي). كان هذا بمثابة بداية فترة تيودور.

عندما وصل ملك تيودور الثاني ، هنري الثامن ، إلى السلطة في عام 1491 ، حدثت بعض التغييرات الرئيسية في لندن وكذلك إنجلترا ككل من خلال الحدث الهام المعروف باسم الإصلاح الإنجليزي.

كادت لندن تتعرض للهجوم في عام 1497 عندما خيم بيركين واربيك ، وهو متظاهر على العرش ، خارج المدينة مع فرقته من أتباعه.

ومع ذلك ، اتخذ الملك إجراءً سريعًا ، وتم القبض على واربيك وتعليقها.

في عام 1515 ، تم بناء قصر هامبتون كورت بأمر من الملك هنري الثامن للكردينال توماس وولسي ، الذي كان المفضل الشخصي للملك في ذلك الوقت.

الإصلاح الإنجليزي هو الاسم الذي أطلق على التغييرات والأحداث التي حدثت في البلاد بعد أن انفصلت كنيسة إنجلترا عن الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وسلطة البابا. غالبًا ما يُعتقد أنه تم استفزاز هنري الثامن لإجراء هذه التغييرات بعد أن قرر البابا كليمنت السابع عدم السماح بإلغائه مع كاترين أوف أراغون في عام 1534. ثم أعلن هنري الثامن نفسه “الرئيس الأعلى على الأرض لكنيسة إنجلترا” ثم البلد أصبحت بروتستانتية إلى حد كبير. (نقطة مثيرة للاهتمام أن نلاحظ أنه على الرغم من أن هنري الثامن ألغى زواجه من كاثرين للزواج من آن بولين ، عندما لم تستطع أن تعطيه ابنا ، فقد تم قطع رأسها بعد ثلاث سنوات فقط!)

أكثر من نصف الممتلكات في لندن في ذلك الوقت كانت الأديرة والراهبات ، وأكثر من ثلث السكان كانوا رهبان وراهبات. أثر الإصلاح عليهم بشكل رهيب حيث استولى الملك ونبلاء آخرون على كل هذه الممتلكات. كان هذا معروفًا بحل الأديرة وحتى الأفراد ذوي النفوذ مرة واحدة ، مثل توماس ولسي (كما كان كاردينالً في الكنيسة الكاثوليكية) وتم الاستيلاء على منازلهم وتحويلها إلى ما يراه أصحابهم الجدد مناسبًا ؛ قام هنري الثامن بتحويل الأراضي المحيطة بدير وستمنستر وهايد بارك وسانت جيمس بارك إلى حدائق الغزلان للترفيه الشخصي. أعاد الملك فتح مستشفى سانت بارثولوميو ، الذي لا يزال موجودًا حتى اليوم ، حيث كان يعمل بدون هذا الاسم وبدون أجر خلال فترة الحل.

عندما توفي هنري الثامن في عام 1547 ، تم تسليم معظم المباني التي تم الاستيلاء عليها والتي تم تركها فارغة لشركات City Livery لتعويض ديون التاج من قبل ابنه إدوارد السادس. كانت شركات City Livery مجموعة من النقابات والجمعيات التجارية التي استخدمت بعض الممتلكات المكتسبة حديثًا بطرق كانت مفيدة للجمهور ؛ تم تحويل دير سانت توماس السابق إلى مستشفى سانت توماس ، وتم تحويل قصر بريدويل إلى منزل للأطفال.

في 1553 ، توفي إدوارد السادس وأصبحت ماري أنا ملكة. بين وفاة إدواردز وماري قادمة إلى العرش ، حكمت السيدة جين غراي لمدة تسعة أيام فقط ولكن تم إزالتها من قبل ماري التي قطعت رأسها. عندما قررت ماري الزواج من فيليب الثاني ملك إسبانيا ، كانت هناك انتفاضة بقيادة السير توماس وايت الذي سيطر على ساوثوارك ، ثم انتقل عبر شارينج كروس ، وستمنستر ثم وصل إلى لودجيت ، ولكن افتقاره إلى أنصاره في مدينة لندن ، أجبر له أن يستسلم عام 1554. حاولت ماري عكس الإصلاح وأعدمت البروتستانت بحرقهم على المحك ولهذا كانت تعرف باسم “ماري الدموية”. أعادت إنجلترا إلى الكاثوليكية الرومانية ، وهي عملية أضافت للتو المزيد من الفوضى إلى الخلاف الناجم عن الإصلاح الإنجليزي.

في عام 1558 ، أصبحت إليزابيث الأولى ، التي كانت ابنة هنري الثامن وآن بولين ، الملكة وأدخلت البلاد إلى ما يحب المؤرخون تسميته العصر الذهبي لتاريخ اللغة الإنجليزية وذروة عصر النهضة الإنجليزية. كانت آخر ملوك تيودور الخمسة.

أحببت الملكة إليزابيث مشاهدة المسرحيات وتم بناء العديد من المسارح خلال فترة حكمها ، لكن خشي مستشاروها من أن الحشود التي تجذبها المسارح يمكن أن تتحول إلى حشود لذا تم بناء معظمها في حدود المدينة. المسارح التي بنيت في لندن خلال العصر الإليزابيثي تشمل: The Globe و The Rose و The Swan و The Hope و The Blackfriars Theatre و The Theatre و The Curtain. في هذا الوقت ، خلال القرن السادس عشر ، عاش ويليام شكسبير وعمل في لندن. كانت هذه الأشكال من الترفيه لها تأثير كبير على الثقافة الإنجليزية.

يعتبر ويليام شكسبير الشاعر الوطني لإنجلترا ، وهو واحد من أشهر الكتاب المسرحيين والشعراء في العالم. تتم دراسة أعماله في المدارس والجامعات الإنجليزية. مسرح جلوب ، الذي يقع في لندن بورو في ساوثوارك ، تم بناؤه من قبل شركة شكسبير المسرحية المعروفة باسم رجال اللورد تشامبرلين في عام 1599. تم تدمير مسرح جلوب بالفعل بالنار في عام 1613 ولكن أعيد بناؤه في نفس الموقع في عام 1614. الكرة الأرضية لا تزال موجودة اليوم ويمكن زيارتها).

كانت إليزابيث لندن مختلفة كثيرًا عن لندن الحديثة ، على الرغم من أنها كانت مبنية أكثر بكثير من العصور السابقة ، لا تزال هناك بعض التناقضات المدهشة. كانت Covent Garden حديقة سوق ، وكانت Islington و Hoxton مجرد قرى ومناطق مثل Holborn و Bloomsbury لديها مستشفيات بنيت هناك بسبب هواء البلد الجيد.

الزلازل في إنجلترا نادرة ولكن في عام 1580 كان هناك واحد يعرف باسم زلزال دوفر ستريتس ، الذي أثر على فرنسا وإنجلترا وعلى طول الطريق حتى اسكتلندا. في لندن ، تم تدمير العديد من مداخن المدخنة وأجزاء من دير وستمنستر. كما أسقطت الأحجار المتساقطة طفلين. ألقى المتشددون ، الذين كانوا مجموعة من البروتستانت ، اللوم على ظهور المسارح في الزلزال حيث كانوا يعارضون ذلك طوال إعلانهم “العمل الشيطان”.

شهدت فترة تيودور لندن تتوسع إلى مدينة تجارية كبيرة ، واحدة من أهم المدن في أوروبا. ذهبت التجارة من لندن على طول الطريق إلى الأمريكتين وروسيا والشام (العصر الحديث سوريا وفلسطين والمناطق المحيطة بها).

ستيوارت لندن (1603-1714)

بعد وفاة الملكة إليزابيث الأولى عام 1603 ، أصبح جيمس الأول ملك إنجلترا ابتداءً من فترة ستيوارت ، وكان جيمس الأول ملك اسكتلندا بالفعل ، مثل جيمس السادس ، قبل أن يصبح ملك كلا البلدين بعد اتحاد التيجان الذي وضع إنجلترا وأيرلندا واسكتلندا تحت ملكية ملك واحد.

في عام 1605 ، وقعت مؤامرة البارود الشهيرة حيث حاولت مجموعة كاثوليكية بقيادة روبرت كاتسبي ، بما في ذلك الرجل المشهور جاي فوكس ، نسف مجلس اللوردات. فشلت الخطة كما اكتشفها الملك وتم إعدام المتآمرين. يتم تذكر هذا الحدث من خلال الاحتفال بليلة النار ، والمعروفة أيضًا باسم ليلة جاي فوكس ، في الخامس من نوفمبر من كل عام حيث ينطلق الناس من الألعاب النارية وإشعال النار.

خلال فترة حكم جيمس ، أعيد عرض اللورد مايور في عام 1609 ، ولا يزال قيد التنفيذ اليوم ، للاحتفال بتعيين عمدة لندن الجديد ؛ إنه حدث سنوي يتم اختيار عمدة جديد كل عام.

في عام 1611 ، اشترى رجل أعمال يدعى توماس ساتون الدير المنحل في شارترهاوس وتم تحويله إلى مستشفى ومصلى ومدرسة طبية.

عندما وصل تشارلز الأول إلى السلطة في عام 1625 ، بدأ العديد من الأغنياء والأرستقراطيين في شراء العقارات في ويست إند في لندن. بسبب الحياة الاجتماعية الغنية في المدينة سريعة النمو ، أصبحت مكانًا يقضي فيه بعض الناس ، الذين يستطيعون تحمل تكاليفه ، جزءًا من العام في لندن.

لعبت لندن أيضًا دورًا في الحرب الأهلية الإنجليزية عام 1642 ، التي استمرت حتى عام 1651 ، قاتل بين البرلمانيين الذين لم يدعموا الملك والملكيين الذين فعلوا (يُعرف المحاربون أيضًا باسم “الرؤوس المستديرة” و “المتعجرفين”) .

خاضت معركة برينتفورد في عام 1642 على بعد أميال قليلة من لندن وتم بناء العديد من الدفاعات والحصون في مناطق وستمنستر وساوث وارك ، مما ردع الهجمات من الملكيين. كان التمويل المكثف من لندن هو الذي ساهم في انتصار البرلمانيين.

هزم الملكيون وأعدم الملك تشارلز عام 1649 ؛ جاء أوليفر كرومويل إلى السلطة وأسس الكومنولث ، حيث كانت إنجلترا وأيرلندا واسكتلندا وويلز محكومة كجمهورية. لم يكن أوليفر كرومويل ملكًا وبدلاً من ذلك حصل على لقب “اللورد الحامي لكومنولث إنجلترا”.

بعد 365 عامًا من الإبعاد ، سمح أوليفر كرومويل لليهود بالعودة إلى لندن في عام 1655 ، وتم بناء كنيسهم الأول في عام 1657 في كريتشيرش لين.

في عام 1658 ، بعد وفاة أوليفر كرومويل ، استولى ابنه ريتشارد كرومويل على الكومنولث لكنه لم يتمكن من إدارته بشكل صحيح وفقد دعم الجيش. أدى فشله إلى استعادة الملكية تحت حكم تشارلز الثاني عام 1660.

خلال القرن السابع عشر ، لم تكن ظروف لندن المزدحمة في ذلك الوقت هي المكان الأكثر أمانًا للعيش وكان هناك نقص حاد في الصرف الصحي. على مر السنين كان هناك العديد من الأوبئة التي أثرت على لندن ولكن الثمانية والأخيرة كانت تعرف باسم “الطاعون العظيم” وجلبت أوقاتًا مروعة جدًا لسكان المدينة.

بدأ الطاعون لأول مرة في هولندا في عام 1663 ، لذا تم حظر الشحن من هناك رسميًا ، ومع ذلك ، استمر الشحن غير القانوني ووصل الطاعون إلى بلدة يارموث الساحلية. عندما وصلت الكارثة إلى لندن ، هرب تشارلز الثاني ، ومحكمته ، وسكان أغنياء آخرون من المدينة إلى مناطق لم يتأثر بها الطاعون. بحلول عام 1666 ، يقدر أن هناك أكثر من 100.000 حالة وفاة في لندن وحدها ، أكثر من ربع السكان.

كما لو أن الطاعون الدبلي الجماعي لم يكن كافياً لسكان لندن ، في نفس العام انتهى الطاعون ، في عام 1666 ، حدث تم تذكره عبر التاريخ ؛ حريق لندن العظيم.

بدأ الحريق العظيم في الساعة الواحدة صباحًا في بودنغ لين وانتشرت الرياح إلى منازل أخرى مصنوعة من الخشب (حيث كانت معظم المنازل مصنوعة من الأخشاب وكان لها أسقف من القش في ذلك الوقت). ثم وصل الحريق إلى مستودع بالقرب من برج لندن يحتوي على مواد قابلة للاشتعال مثل الملعب ، وقد حولها هذا إلى جحيم مستعر دمر 300 منزل في ساعتين فقط.

الأمر الذي أثار استياء أصحاب العقارات ، أمر الملك بهدم البيوت التي لم تحترق من أجل إحداث حرائق ، ولكن بحلول هذا الوقت كان الحريق خارجًا عن السيطرة بل ودمر أنابيب المياه الخشبية في المدينة.

بعد التحقيق ، تبين أنه لم تكن فقط المنازل الخشبية هي التي تسببت في انتشار الحريق كما فعلت ، حيث كان في لندن صناعة تجارية كبيرة في ذلك الوقت ، كانت منطقة النهر مليئة بالمستودعات المخزنة مع السلع القابلة للاشتعال مثل الزيت والقطران والبارود والبارود. وصل الحريق إلى كثافة عالية لدرجة أنه حتى الفولاذ المستورد في المنطقة ذاب.

كانت حريق لندن العظيم شديدًا لدرجة أن الدخان شوهد حتى على طول الطريق من أكسفورد ، ودمرت النار كاتدرائية سانت بول القديمة ، و 87 كنيسة أبرشية ، و 44 قاعة لشركة ملابس ، و Royal Exchange (مركز تجاري) والعديد من السجون. أصبح حوالي 100.000 شخص بلا مأوى بعد تدمير ما يقدر بنحو 13500 منزل في الحريق وخسارة 10 ملايين جنيه إسترليني (ما يعادل 1.66 مليار جنيه إسترليني اعتبارًا من 2018). تم إنشاء مخيمات اللاجئين في مورفيلدز وسانت جورج فيلدز على طول الطريق إلى هايجيت. الشيء الأكثر إثارة للدهشة حول هذا الحدث بأكمله هو أنه يعتقد أن 16 شخصًا فقط لقوا حتفهم في الحريق ، والسبب في ذلك غير معروف.

نص قانون إعادة بناء لندن رقم 1666 على أن “البناء بالطوب ليس فقط أكثر سهولة ودوامًا ، ولكنه أيضًا أكثر أمانًا ضد مخاطر الحريق المستقبلية”. منذ ذلك الحين ، كان يجب بناء جميع المنازل باستخدام الطوب ، وتم صنع الأبواب وإطارات النوافذ فقط من الخشب. تم ترميم كاتدرائية القديس بولس والكنائس المدمرة الأخرى وانتقل الكثير من الناس إلى إيست إند بحثًا عن عمل بين أرصفة التوسع. أصبحت المناطق ، وايت تشابل ، وابينغ ، وستيبني ، ولايمهاوس مكتظة بالسكان مع عمال الرصيف وعائلاتهم ، وحولتهم إلى أحياء فقيرة.

في عام 1694 ، تم تأسيس بنك إنجلترا وكانت شركة الهند الشرقية البريطانية تتوسع بسرعة ؛ تأسست Lloyds of London أيضًا في القرن السابع عشر. في ذلك الوقت ، تعاملت لندن مع 80٪ من واردات إنجلترا ، و 69٪ من صادراتها وتم تداولها مع سلع مثل الحرير والسكر والشاي والتبغ التي كانت فاخرة في ذلك الوقت.

القرن الثامن عشر في لندن
في عام 1707 ، انضم قانون الاتحاد إلى برلماني إنجلترا واسكتلندا معًا لتشكيل مملكة بريطانيا العظمى (كانت إنجلترا واسكتلندا يحكمهما بالفعل ملك واحد ولكن كان لهما برلمانات مختلفة). تم الانتهاء من ترميم كاتدرائية القديس بولس عام 1708 وصممها كريستوفر رين الذي أكمل العمل في عيد ميلاده. يُعتقد أن كاتدرائية سانت بول هي واحدة من أفضل المباني في بريطانيا.

خلال القرن الثامن عشر ، جاءت موجة من المهاجرين من بلدان أخرى ، الذين لم يزيدوا فقط من سكان لندن بل ساهموا في تطوير المدينة. كما خرجت بريطانيا منتصرة من حرب السنوات السبع التي وسعت الاقتصاد من خلال فتح العديد من الأبواب للتجارة مع الدول الأخرى. في عام 1760 ، كانت لندن أكبر مدينة في أوروبا بعدد سكان يبلغ 750.000 نسمة.

نظرًا لمناطق مثل Westminster و Mayfair التي تم بناؤها واعتبرت أيضًا مناطق بعيدة ، انتقل العديد من الأرستقراطيين من مدينة لندن إلى تلك المناطق. كان مايفير مليئًا بالمنازل الفاخرة الفاخرة وكان جزءًا من سبع عقارات مختلفة: غروسفينور ، برلنغتون ، بيركلي ، كورزون ، ميلفيلد ، كوندويت ميد ، وأرض ألبيمارل جراوند.

في عام 1738 ، كانت مناطق بيكاديللي وشارع أكسفورد مليئة بالمباني وازدحامًا كبيرًا ، على عكس مايفير. سرعان ما تم دمج القرى الأصغر التي كانت خارج المناطق الأصلية في لندن في المدينة المتنامية ، مثل: بيثنال غرين ، شادويل ، بادينغتون وسانت بانكراس.

رسم خريطة جون لندن عام 1746 من قبل جون روك. كانت هذه الخريطة دليلاً حيويًا على أن لندن توسعت كثيرًا خارج حدودها السابقة في القرن الثامن عشر.

يعني تزايد السكان أيضًا أنه يجب تحسين البنية التحتية في لندن لاستيعاب الكمية المتزايدة من التنقلات. في عام 1750 ، تم الانتهاء من جسر وستمنستر بتوفير معبر ثان فوق نهر التايمز الذي كان بحاجة إلى تدفق الناس. تم بناء الطريق الجديد بين بادينغتون وإيسلينجتون عام 1756. تم استخدامه لدفع الماشية على طول الطريق إلى سوق سميثفيلد. في عام 1761 ، من أجل تحسين الحياة في المدينة وإزالة الازدحام في الشوارع ، تمت إزالة البوابات السبع القديمة من مدينة لندن. كما تمت إزالة منازل من جسر لندن حيث اعتبرت خطر الحريق.

في عام 1762 ، اشترى الملك جورج الثالث مبنى يسمى بيت باكنغهام من دوق باكنغهام. تم تحويل هذا المنزل إلى ما يسمى الآن قصر باكنغهام.

من خلال قانون رصف ويستمنستر لعام 1765 ، أملى البرلمان أن جميع الشوارع يجب أن تكون مجهزة بأرصفة وتجفيف وإنارة في وستمنستر (الأشياء التي غالباً ما يعتبرها الناس في لندن الحديثة أمراً مفروغاً منه). أدى النجاح إلى المزيد من الأخبار الجيدة لمواطني لندن. طبق قانون رصف وإنارة لندن لعام 1766 هذه الفوائد على كامل لندن ؛ هذا يعني أيضًا أنه يجب ترقيم جميع المنازل ويجب أن تجتاح الشوارع بانتظام.

كان في لندن إضاءة في ذلك الوقت أكثر من أي مدينة أخرى في أوروبا التي فتنت الزوار من الخارج. وضع قانون البناء لعام 1777 حدا لأعمال البناء منخفضة الجودة.

كانت المقاهي مكانًا شائعًا في القرن الثامن عشر لمناقشة الأفكار ، وكان المعدل المتزايد لمحو الأمية يعني أن الأخبار كانت متاحة على نطاق أوسع من ذي قبل.

يعني النمو السكاني أيضًا زيادة في معدل الجريمة ، خاصة في المناطق العشوائية. في عام 1750 ، تم تأسيس Bow Street Runners ، أول قوة شرطة محترفة في لندن. كانت الشنق العام شائعًا أيضًا في ذلك الوقت. 285 من مثيري الشغب حيث قتلوا في أعمال شغب جوردون عام 1780 ، حيث كانوا البروتستانت الذين كانوا يقومون بأعمال شغب ضد تحرير الروم الكاثوليك.

في عام 1787 ، غادرت مجموعة كبيرة من العبيد المحررين لندن وأسست فريتاون في سيراليون. انفصلت المستعمرات الأمريكية عن الإمبراطورية البريطانية في القرن الثامن عشر.

القرن التاسع عشر في لندن

منذ عام 1825 ، كانت لندن أكبر مدينة في العالم وعملت كميناء رئيسي للتجارة الدولية. أصبحت عاصمة الإمبراطورية البريطانية. على الرغم من أن لندن أصبحت غنية بشكل رائع لأنها كانت مركز التجارة العالمية في ذلك الوقت ، إلا أن ملايين الناس كانوا يعيشون في أحياء فقيرة وعانوا من الفقر. حافظ تشارلز ديكنز أوليفر تويست ، المنشور عام 1837 ، على هذه الفترة الزمنية إلى الأبد ؛ الكتاب كلاسيكي إنجليزي ولا يزال قيد الدراسة في المدارس اليوم إلى جانب أعمال ديكنز الأخرى.

في عام 1829 ، بعد زيادة كبيرة في الجريمة ، شكل وزير الداخلية ، وسرعان ما أصبح روبرت بيل ، رئيس الوزراء ، شرطة العاصمة ، التي كانت قوة شرطة مصممة للعمل في لندن بأكملها (أدى هذا إلى اللقب الشائع ل أن يكون شرطي بوبي أو مقشرة ، بعد روبرت بيلر).

استمارة حجز التذاكر

بعد ملأ الاستمارة سيقوم احد من خدمة العملاء بالتواصل معكم عبر الواتس اب لتأكيد حجز التذاكر. برجاء ادخال جميع البيانات صحيحة لتجنب اى تأخير فى التأكيد

مواصلات المطار

جولات سياحية اخرى

الدراسة في بريطانيا

اضغط هنا
الرجوع لصفحة الجولات السياحية اليومية فى لندن
اضغط هنا